بالصور ندوة تكريم المخرج خالد يوسف في ثاني ايام الاسكندىية السنيمائي

 

 

اقيمت ظهر اليوم علي هامش فعاليات الدورة ال٣٣ لمهرجان الاسكندرية السينمائي ندوة لتكريم المخرج خالد يوسف وادارها الكاتب الصحفي احمد سعد الدين وذلك بحضور كل من الناقد الامير اباظة رئيس المهرجان- المنتج محمد العدل-مسعد فوده نقيب المهن السينمائية -الدكتور  خالد عبد الجليل مستشار وزير الثقافة للسينما – الفنانة سميرة عبد العزيز -الفنانة ميرنا وليد – المخرج محمد النجار – الفنان سامح السريطى – مدير التصوير سعيد الشيمي والمخرج رمسيس مرزوق

بدات الندوة  بعرض فيلم قصير يجمع عدة فيديوهات لاعمال ولقائات  خاصة بالمخرج خالد يوسف

في البدابه ذكر احمد سعد الدين تاريخ المخرج خالد يوسف ومشاركاته الايجابية في الكثير من المجالات الثقافية والسينمائية والسياسية. وتذكر اول افلامه وهو فيلم  العاصغه والذي حقق نجاحآ حافلا وذكر ان خالد يوسف اتهم دائما بان افلامه لها صبغه سياسيه و بانه يعرض دائما من خلال افلامه العشوائيات ولكن تغيرت هذه الفكرة عنه بعد ثورة ٢٥ يناير بعد

كما اضاف بان تكريمه الان بالمهرجان ياتي بعد غيابه عن السينما لمدة ٦سنوات

وتحدث بعد ذاك خالد يوسف قائلا ان  فكرة تكريمي الان بالرغم من انني سعيد جداا بها لكنها كانت بعيده عن خيالي لانني لا اشعر انني قدمت كل ما لدي من افكار واعمال حتي الان

وخلال ال ١١فيلم الذي قدمتهم كنت اقدم ما تشعر به واستشعره من قضايا تواجهه مجتمعنا

واضاف اشعر بانني محظوظ لاني تعلمت مع اساتذه كبار مثل  محسن نصر  و رمسيس مرزوق ويوسف شاهين

وكان يرعاني فكريآ منذ صغري العظيم خالد محي الدين

تم اضاف حاولت من خلال فترة عملي بالمجال السينمائي احترام قواعد المهنه واعتقد بانني لم اخالف قواعدها يوما واتمني ان اكون عند حسن ظنكم بالنسبه لتكريمي وكل الشكر بالطبع للقائمين علي المهرجان

وبدء خالد يوسف بالاجابة علي اسئلة الحضور واولها اصراره علي تلقيبه بالمهندس خالد يوسف وليس المخرج

قائلا انني بالفعل تخرجت من كليه الهندسة في التسعينات ولم يكن اصرارى علي ذلك بانني اتخلي عن لقب مخرج ولكن

اهل دائرتي هم من كانو يصرون علي ذلك وظهر هذا من خلال اللافتات الدعائيه التي كانو يعلقونها لي والمكتوب عليها المهندس خالد يوسف ولكنني في كل الاحوال فخور بعملي الاساسي كمخرج ولن اتبرأ منه يوما

كما اجاب عن تساؤل قلقه من فكرة العوده مرة اخرى للعمل الفني بعد غياب ٦ سنوات قائلا بالفعل ادركت بعد عودتي ان هناك امور كثيرة جدا تغيرت فقد عرفت وقت عودتي بان اخر فيلم اخرجته كان بالنيجاتيف ولكنني لم اخشي تماما التطور التكنولوجي والتقنيات الحديثة الموجوده حاليا ولكن كل خوفي الان من التغير المجتمعي  الذي حدث علي الارض والاجيال الجديده  وتفكيرهم  وما احاول الالمام به الان هو فهم  حجم التغير في الاجيال من وقت ما تركت السينما الي ان رجعت مرة اخرى

فاعتقد ان كان لدي جمهور حين غادرت السينما ولكن مع عودتي هل سيظل لي جمهور وسط هذه الاجيال الجديده بفكرهم الجديد ام لا

واضاف في تساؤل اخر عن فكرة استشراقه للمستقبل من خلال اعماله التي قدمها فاجاب خالد  قائلا كنت ارى واشعر بما سيحدث في المستقبل واقدم ذلك من خلال اعمالي الفنية ودائما ما كنت اواجهه انتقاد من الكثيرين بان نهايات افلامي وما اطرحه من خلالها مثل فيلم دكان شحاته سوف يؤدي الي فشل تلك الافلام ولكن وبعد مرور الوقت عليها حتي انا نفسي كنت استغرب كثيرا بان ما قدمته من توقعات للمستقبل تحقق الكثير منه ان لم يكن جميعه علي ارض الواقع

واجاب خالد عن قرار عودته مرة اخرى للسينما قائلا انني وخلال فترة عملي بالسياسه بداية من ٢٠١١ كتبت حوالي  ٤٠ معالجه وفي كل مرة كنت انشغل واعود لاستكمالهم ارى ان هناك تغيير شاسع حدث للمجتمع بين فترة غيابي وعودتي لاستكمالهم لهذا لم استطع الانتهاء من اي منهم لكن السبب الرئيسي لعودتي اني  ادركت  بانني لا اقدم دور وطني ولكن دور سياسي فاول نزولي للثورة كان سببه الاول وطني وليس سياسي كنت مدفوع بوطنيتي وحبي للناس كنت احلم ببناء دوله مصريه مدنيه لاولادنا

كما اضاف وبالرغم من انني لم احقق ما كنت اتمناه خلال فترة انشغالي بالعمل السياسي لكنني سعدت بهذه الفتره لانني تعلمت منها الكثير ما يجعلني ان اخرج مئات الافلام

وعن تساؤله بما يخص تنمية اهالي القري فكريا وثقافيا اجاب قائلا

الاجابه علي هذا التساؤل سوف تكون محبطه بشده لان حتي الان لا تستطيع الدوله  توفير المياة والطعام لاهل القرية فهم تحت خط الفقر واكثر من ذلك فالحل الاول من وجهه نظرى هو تحقيق العداله الاجتماعية و الخروج بمواطنين القريه من خط الفقر للطبقي الوسطه ولا اعني اعطائهم اموال ولكن توفير التعليم والمستشفيات  حتي نستطيع ان ننهض بهم ثقافيا وفكريآ

كما صرح المخرج خالد يوسف في نهاية حديثة قائلا

حينما ترشحت منذ البدايه للعمل السياسي كنت انوي ان اترشح لمدة واحدة والان وبعد ممارستي للعمل السياسي لازلت عند رأيي بانني لن انتوى الترشح لفترة اخرى

وفي نهاية الندوة  قدم كل من فاروق صبرى رئيس اتحاد النقابات الفنية والاستاذ مسعد فوده نقيب المهن السينمائيه دروع التكريم المخرج خالد يوسف

 

Facebook Comments

You may also like

ختام الدورة ال ٣٣لمهرجان الاسكندرية السنيمائي

اختتمت فعاليات الدورة ال ٣٣ لمعرجان الاسكندرية السنيمائي